الثلاثاء، 3 ديسمبر، 2013

نداء السماء



أتُعاندين الله يا أمرأه

فالله من قدر لقاءنا 
وأنتِ تُريدين أن تُغيرى قدرنا

فعودى لرُشدِك 
فالهوى هو ما كَتب الله لنا

وقد خُيرنا فى كل أفعالنا 
أما الهوى ففيه

لا خيار لنا 
فهو يهبط علينا من السماءِ

ولا تَرِد قبل دخوله القلب أى أنباءِ 
وانا تعَودتُ أن أرضىَ

 بقضاء السماءِ 
فالعشق حبيبتى

ليس رفضآ او قبولآ ولا كبرياءِ 
فَلبِى حبيبتى نداء السماء

فالله لايُقدر الا خيرآ 
حتى وان كان فيه

بعض من شقاء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق